معلومات المستخدم
اسم المستخدم  
كلمة المرور  
  نسيت كلمة المرور
استطلاع الرأي
هل أنت مع التدريب التربوي عن بعد ؟
عرض المزيد
مواقع صديقة
[HyperLink2] MIS
التربية تخرج الفوج الثاني لمعلمي الصفوف "1-4" في جامعة القدس المفتوحة/ الخليل
التربية تخرج الفوج الثاني لمعلمي الصفوف "1-4" في جامعة القدس المفتوحة/ الخليل
آخر تحديث: الاثنين,2019-04-22

تحت رعاية معالي وزير التربية والتعليم، احتفت جامعتا القدس المفتوحة والخليل، يوم الإثنين الموافق 15-4-2019 بتخريج الفوج الثاني من معلمي "مشروع تحسين إعداد وتأهيل المعلمين (1-4)"، الذي نفذته كليتا العلوم التربوية في الجامعتين، والذي يجري تحت إشراف وزارة التربية والتعليم ممثلة بالمعهد الوطني للتدريب التربوي، وبتمويل من البنك الدولي، وذلك باحتفال أقيم على مسرح فرع جامعة القدس المفتوحة في الخليل.

وحضر حفل الاحتفال كل من نائب رئيس جامعة القدس المفتوحة للشؤون الأكاديمية أ. د. سمير النجدي، ونائب رئيس جامعة الخليل للشؤون الأكاديمية أ. د. نبيل حساسنة، ومنسق المشاريع في كلية التربية في جامعة الخليل أ. د. نبيل الجندي، ومدير الدائرة الفنية في المعهد الوطني للتدريب التربوي أ. مروان باكير، وعميد كلية العلوم التربوية في "القدس المفتوحة" أ. د. مجدي زامل، ومديرو جامعة القدس المفتوحة في: الخليل، ودورا، ويطا، والمدربون الذين أشرفوا على تدريب الفوج، وعدد من ممثلي المؤسسات الحلية في محافظة الخليل.

وافتتح الإحتفال النجدي مرحباً بالحضور والخريجين، مشيداً بأهمية هذا البرنامج ومساهمته في رفعة شأن المعلم الفلسطيني في الوقت الذي يثبت فيه المعلم حضوره وتميزه على كافة المستويات، مؤكداً اهتمام الجامعة بتدريب المعلمين، بهدف الارتقاء بمهاراتهم وكفايتهم أثناء الخدمة في الصفوف الأولى ممن ينقصهم المؤهل المهني والخبرة العملية للوصول بمؤهلاتهم للإجازة المهنية ولتلبية المعايير الجديدة لخدمة التعليم"، وبيّن أن التدريب يعتمد على التكنولوجيا وكفايات التخطيط للتعليم والتعلم، كما تطرق لجدية المعلمين واهتمامهم الفعلي بتطوير انفسهم حيث احدث التدريب بمرحلتيه الأولى والثانية تطوراً كبيراً في إمكانيات الخريجين، مشيداً بجهود المتدربين لإعداد وتطوير المجمعات التدريبية وعقد الورشات التدريبية في فلسطين والخارج لتبادل الخبرات".

من جانبه، حيا الحساسنة المتدربين، مثمناً التزامهم وحرصهم على الاستفادة من هذا البرنامج، معرباً عن سعادة الجامعة باحتضان هذه الكوكبة من المعلمين والمعلمات، كما قدم شكره للبنك الدولي ولوزارة التربية والتعليم العالي ولجامعة القدس المفتوحة والمعهد الوطني للتدريب التربوي على جهودهم في إنجاح المشروع، مشيراً إلى أن التدريب والتأهيل المستدام ضرورة من اساسيات الارتقاء بالأداء التربوي. 

كما شدد الحساسنة على دور المشروع في تعزيز العلاقة التربوية التكاملية بين وزارة التربية والتعليم والجامعات والمعلمين، من خلال بناء شراكة حقيقية تخول كليات التربية في الجامعات الشريكة من أخذ دورها الحقيقي على صعيد إعداد وتأهيل المعلمين بهدف تحسين مهاراتهم، مما ينعكس إيجابياً على تعلم الطلبة والحصول على المخرجات المتوقعة لتحقيق النقلة المنشودة عبر تعزيز قدرات معلمي الصفوف الأساسية الأولى، سواء قبل الخدمة من خلال تحسين وتطوير ومواءمة برامج إعداد وتدريب المعلمين بشقيها النظري والعملي، أو ما بعد الخدمة من خلال التطوير والتدريب المهني المستمر لمعلمي المرحلة الأساسية من قبل مدربين مؤهلين. 

بدوره، رحب بكير بالحضور والخريجين، ناقلاً لهم تحيات معالي وزير التربية ووكيل الوزارة، مؤكداً اعتزاز الوزارة بالمعلمين، وتفانيهم في تطوير قدراتهم ومهاراتهم لمواكبة التطورات التي يشهدها القرن الحالي، منوهاً الى مسؤولة المعلمين في بناء الأجيال المتلاحقة ورفدهم بالخبرات اللازمة، وغرس روح المبادرة والابتكار لديهم بعيداً عن التلقين، مشيراً إلى المحطات المضيئة التي سجلها البرنامج خلال الفترات السابقة والحالية.

وأشاد بكير بديمومة الشراكة مع الجامعات الفلسطينية، ودورها التكاملي في إعداد المعلمين ورفدهم بالخبرات والمهارات اللازمة، خاصاً بالذكر جامعة القدس المفتوحة كونها الجامعة الوحيدة التي دعمت مخرجات المشروع من حسابها الخاص، من خلال تصميم وطباعة ملف الإنجاز لجميع متدربيها لاستخدامه كوثيقة نموذجية في متابعة التطور المهني للمعلمين المتدربين، وتخصيص جائزة لأفضل مشاريع التخرج والبحوث الإجرائية وقصص النجاح، وأنتاج أفلام وثائقية للبرنامج، علاوة على تخصيص مساحة لا يستهان بها على فضائيتها، وفي ختام كلمته شكر الجامعات والمدربين والمتدربين، مباركاً لهم تخرجهم، ومشدداً على ضرورة استثمار مهاراتهم ونقل الخبرات للاقران. 

وفي كلمة الخريجين، شكر أ. عطا الله جوابرة جامعتي القدس المفتوحة والخليل، والوزارة ، والبنك الدولي، على إتاحتهم الفرصة للمعلمين للاطلاع على أفضل الأساليب التعليمية، واكتساب أهم المهارات التدريسية، وإتقان استخدام التكنولوجيا التعليمية، متطرقاً الى النشاطات الفاعلة والأبحاث الإجرائية التي قدمها المتدربون، والمهارات الجديدة التي تم اكتسابها خلال فترات البرنامج، معرباً عن سعادته بالالتحاق بالبرنامج مع ضرورة تكرار البرامج التدريبية لما تحدثه من تغيير واضح في الاداء مما ينعكس ايجاباً على الطلبة في المدارس. وفي نهاية الاحتفال تم تكريم المدربين والمنسقين وتوزيع الشهادات على الخريجين.

يُشار إلى أن هذا البرنامج أطلقته الوزارة في العام ٢٠١٢ بتمويل من البنك الدولي وبالشراكة مع 5 جامعات هي: النجاح، والخليل، والقدس والقدس المفتوحة، والأزهر، حيث تم تدريب 3000 معلماً/ة في الضفة و1000 في غزة. وكانت قد أدارت الحفل أ. حنين زيادة.

     
المرفقات
اضف تعليقك
الاسم  
الايميل    
التعليق  
   
التعليقات

© جميع الحقوق محفوظة
المعهد الوطني للتدريب التربوي
وزارة التربية والتعليم العالي - فلسطين
All Rights Reserved ©
National Institute for Educational Training
Ministry of Education and Higher Education - Palestine