معلومات المستخدم
اسم المستخدم  
كلمة المرور  
  نسيت كلمة المرور
استطلاع الرأي
هل أنت مع التدريب التربوي عن بعد ؟
عرض المزيد
مواقع صديقة
[HyperLink2] MIS
التربية تعقد ورشة عمل حول المعلم الفلسطيني الجديد
التربية تعقد ورشة عمل حول المعلم الفلسطيني الجديد
آخر تحديث: الثلاثاء,2019-08-20

عقدت وزارة التربية والتعليم من خلال المعهد الوطني للتدريب التربوي في مدينة البيرة، اليوم، ورشة عمل حول تهيئة المعلم الفلسطيني الجديد " الأنموذج الفلسطيني المقترح" بحضور ممثلين عن الإدارات العامة المعنية في الوزارة، وممثلين عن مديريات التربية والتعليم ومشرفين تربويين.

وأفتتحت اللقاء مدير عام المعهد الوطني للتدريب د. صوفيا الريماوي مرحبة بالحضور ومؤكدة على أهمية الورشة لعرض مقترح برنامج تهيئة المعلم الجديد بما يتناسب مع السياق الفلسطيني بهدف الحصول على فهم مشترك حول البرنامج وتقديم التغذية الراجعة بهذا الخصوص، وأكدت على الشراكة الحقيقية مع الإدارة العامة للإشراف والتأهيل التربوي في تطوير البرنامج وتنفيذه.

بدوره أكد مدير التدريب في الادارة العامة للاشراف والتاهيل التربوي أ. مرعي الصوص على التعاون التام والشراكة المستدامة مع المعهد الوطني في برامج التدريب والتأهيل التربوي للمعلمين ومديري المدارس، منوهاً الى وجود فهم مشترك بين المعهد والاشراف والادارات الأخرى في تنظيم عملية التدريب مستقبلاً بحيث يتولى المعهد مسؤولية التدريب في البرامج طويلة الأمد بمشاركة ومساندة الإدارة العامة للإشراف والإدارات الأخرى.

كما تطرق الصوص الى ضرورة تعريف المعلم الجديد بحقوقه ووجباته قبل البدأ في عملية التدريب التي تمتد على مدار عام كامل، مشدداً على دور الإشراف في تحديد الإحتياجات التدريبية، بالإضافة للمساندة والمتابعة المستمرة لأثر التدريب على المعلمين الجدد، وتقديم تغذية راجعة.

من جانبها، قدمت الريماوي عرضاً تفصيلياً للمقترح الفلسطيني في برنامج تهيئة المعلم الجديد، منوهةً الى ضرورة تعريض المعلمين الجدد لبرنامج التهيئة كمتطلب أساسي للحصول على رخصة مزاولة المهنة مستقبلاً حسب قانون التربية للعام 2017، متطرقة الى مفهوم تهيئة المعلمين الجدد، والمبررات والأهداف والمخرجات المتوخاه لبرنامج التهيئة، وكذلك سمات برنامج التهيئة الناجح، والعناصر الأساسية والمحاور التدريبية للبرنامج وضمان الجودة.

كما تناولت الريماوي احتياجات المعلمين الجدد، وضرورة وجود خطة واضحة للتطور المهني المستمر بمساندة طواقم الوزارة والمجتمع المدرسي بما ينعكس إيجاباً على تفاعل المعلمين الجدد مع محتوى التدريب والأنشطة التدريبية الموكلة لهم، مشيرة الى ضرورة وجود طواقم مساندة وداعمة للمعلمين الجدد من خلال الاشراف التربوي، ومديري المدارس، والمعلمين الناصحين (mentors) والتجمعات العنقودية التي تعمل على تعزيز دور المعلمين الجدد ودعمهم إيجاباً لتعزيز التثقة بأنفسهم وقدراتهم في الإنخراط في المجتمع التربوي.

وفي نهاية اللقاء، تم فتح باب النقاش لبعض القضايا الخاصة بالبرنامج، وصولاً الى تقديم بعض التوصيات الضرورية، من ضمنها:

-ضرورة تعريض كافة المعلمين الجدد لبرنامج التهيئة بحلته الجديدة بغض النظر عن التحاقهم بكليات التربية خلال درستهم الجامعية، كون البرنامج يشكل علامة فارقة بين النظرية والممارسة.
- ضرورة اختيار المعلمين الناصحين بعناية مع التركيز على التخصصية في الاختيار، ووضع معايير لاختيارهم.
- أهمية التقييم والمساءلة في نجاح أي برنامج تدريبي مع ضرورة وضع إطار للمتابعة وتقييم جميع عناصر البرنامج والمسؤولين والمنفذين لها.
- تكامل أدوار الوزارة والمعهد ومديريات التربية والمدرسة في دعم ومساندة المعلمين الجدد.
- ضورة وجود محفزات للمعلمين المرشدين حيث تم اقتراح البعض منها.
- ضرورة اختيار مدربين متميزين ومختارين بعناية لتنفيذ البرنامج كونه يتعامل مع فئة حساسة ومهمة " المعلمين الجدد"
 

     
المرفقات
اضف تعليقك
الاسم  
الايميل    
التعليق  
   
التعليقات

© جميع الحقوق محفوظة
المعهد الوطني للتدريب التربوي
وزارة التربية والتعليم العالي - فلسطين
All Rights Reserved ©
National Institute for Educational Training
Ministry of Education and Higher Education - Palestine